افتتاح مركز جمعية الشوف للتنمية ومستوصف المطران العمار في “عين الأسد”

افتتاح مركز جمعية الشوف للتنمية ومستوصف المطران العمار في "عين الأسد"

 

برعاية راعي أبرشية صيدا ودير القمر المطران مارون العمّار، افتتح مركز جمعية “الشوف للتنمية الإجتماعية”، ومستوصف “المطران العمّار”، في منطقة “عين الأسد” في اقليم الخروب، في حضور النائب بلال عبد الله، محمد نبيل شعبان ممثلاً النائب محمد الحجار، حسن دمج ممثلاً الوزير السابق غطاس خوري، راعي أبرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الكاثوليك المطران ايلي بشارة الحداد، منسق عام جبل لبنان الجنوبي في تيار المستقبل وليد سرحال، وكيل داخلية اقليم الخروب في الحزب التقدمي الإشتراكي الدكتور بلال قاسم، مدير عام شركة خطيب و علمي المهندس سمير الخطيب، رئيس جمعية بيروت للتنمية الحاج أحمد هاشمية، مسؤول مخابرات اقليم الخروب الرائد محمد السيد، رؤساء بلديات برجا ريمون جمية والبرجين محمد فؤاد ياسين وجدرا الأب جوزيف القزي، ممثلي الاحزاب في اقليم الخروب، رؤساء اندية وجمعيات، رجال دين، واهالي.

القزي

افتتح الحفل بالنشيد الوطني، ثم ألقت رئيسة الجمعية الدكتورة دعد القزي كلمة رحبت فيها بالحضور وقالت: نلتقي اليوم بين أحضان جمعية الشوف للتنمية الإجتماعية، لافتتاح مستوصف المطران مارون العمّار، علّنا نضيئ شمعةَ أمل، وشريان حياة لأهل تلكَ المنطقة المحرومة كغيرها من المناطق اللبنانية من أبسط مقومات العيش الكريم.

أضافت: “انطلاقاً من هذه المبادئ الوطنية السامية، وقيمِنَا الدينيةِ والإنسانية، وفي محاولةٍ منّا لرفعِ جزءٍ من الحرمان المزمنِ التي تعانيه منطقتنا، ارتأينَا انشاء جمعية الشوف للتنمية الاجتماعية ومستوصف المطران مارون العمّار، لتستحيلَ هذه الفكرة بجهودِ أبناء المنطقة المخلصينَ وتعاونهم، إلى واقعٍ يبعثُ الأملَ في نفوسهم، للانطلاق نحو تحقيق الأهداف المرجوّة، بعدما استكملتْ كلُّ الإجراءات القانونية .

وشكرت القزيث كل من عمل على انجاح هذا الحفل، داعية جميع الخيّرين لمدّ هذا المستوصف بممتطلباته ودعمه لما فيه خير الاقليم والشوف.

الدقدوقي

بعد ذلك القت احدى مؤسسات الجمعية رويدة الدثدوقي كلمة شرحت فيها اهداف الجمعية وخططها، وأهمها الأنشطة الاجتماعية والخيرية والثقافية، كدعم برامج التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة والمشاركة في وضع الخطط الاستراتيجية التنموية مع كافة الجمعيات الاهلية، فضلاً عن إعداد المشاريع التي تخدم أكثر فئات المجتمع حاجة، وتقديم الخدمات الاجتماعية للفئات المحتاجة والضعيفة من أجل تحسين مستوى أداء الأفراد لتحقيق التنمية المستدامة، ورفع المستوى المعيشي للأسر من خلال إقامة مشاريع إنتاجية مدرة للدخل.

وقالت: ستعمل الجمعية على تحقيق اهدافها، وتسعى لتنظيم لقاءات وورش عمل تدريبية، وفعاليات اقتصادية واجتماعية وثقافية وإعلامية للمساعدة في تحقيق التنمية المستدامة والتعاون مع الجمعيات الأهلية الفاعلة في ميدان العمل الاجتماعي وتقصي الاحتياجات الاجتماعية للأفراد والمحتاجين من أبناء الطبقة الضعيفة ماديا، والعمل على تأهيلهم للتكيف مع معطيات الحياة.

ودعت الدقدوقي الى دعم الجمعية لكي تحقق طموحاتها المتمثلة في تحسين الوضع المعيشي والحياتي لأفراد المجتمع من خلال تمكينهم اقتصاديا واجتماعيا وتأهيلهم مهنيا ومعرفيا.

العمّار

ثم ألقى راعي الحفل المطران مارون العمار كلمة بارك فيها هذا الصرح، الذي اعتبره عمل محبة بامتياز، لانه بمثابة شربة مياه، ولقمة وكلمة خير وبركة في منطقة بحاجة لهذه البركة.

وقال: المحبة التي نحب أن نعيشها مع بعضنا البعض، هي عمل نقوم فيه من خلال قربنا من بعضنا البعض. وهذا المستوصف يجعلنا قريبين من بعضنا ليكون جسر عبور الي الخير.

وتابع: عندما توجد الكنيسة، بالتأكيد سيكون هناك أشخاص يصلون فيها، لذا اقول: اذا كان هذا المستوصف الذي هو عمل خير بامتياز، والكنيسة التي هي مركز صلاة بامتياز، والجامع الذي هو مركز صلاة بامتياز، وأن كانت الخلوة التي هي مركز صلاة بامتياز او اي مكان نحاول أن نلتقي فيه مع الله، فهذا المكان يعلمنا بالدرجة الأولى ألا نخاف من بعضنا البعض. فنحن لا نخاف من أشخاص يصلون ولديهم الله يخافونه ويتّكلون عليه في حياتهم، لذلك أقول أن الشهود الذين يعبرون عن وجود الله في حياتنا وتاريخنا وحضارتنا هم ضرورة لكي يتعلم أهلنا واجيالنا أن يحبوا بعضهم ويتعاونوا، وإلا يخافوا من بعضهم البعض.

وختم بسكر كل من جهد في سبيل انشاء هذا المستوصف وهذه الجمعية، داعياً للتعاون مع الآخر ليبقى الشوف عامراً وينبض بالحياة الإنسانية.

ثم قصّ شريط افتتاح المستوصف ومركز الجمعية، وجال الحضور في ارجائها، واختتم الحفل بعشاء تكريمي في دارة الدكتورة دعد القزي .

 

خديجة الحجار – مستقبل ويب

 

افتتاح مركز جمعية الشوف للتنمية ومستوصف المطران العمار في "عين الأسد"
قد يعجبك ايضا