اليوبيل الذهبي لإنطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

 

الديمقراطية في عين الحلوة تبدأ فعالياتها بذكرى يوبيلها الذهبي بوضع اكليل من الورد على اضرحة الشهداء

بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية الرفيق عدنان يوسف (ابو النايف) وممثلي الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية واللجان الشعبية وقيادة و كوادر الجبهة في المخيم، اضافة الى كشافة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (اشد) وثلة من مقاتلي الجبهة.. بدأت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم عين الحلوى فعالياتها بذكرى انطلاقتها الخمسين:
بمسيرة الى مقبرة الشهداء في المخيم حيث رفعت فيها اعلام فلسطين و رايات الجبهة و رايات الكشاف و تم وضع اكليل من الورد على اضرحة الشهداء..
وقد تحدث مسؤول الجبهة في المخيم وعضو قيادتها في لبنان الرفيق فؤاد عثمان فاعتبر ان تضحيات الشهداء كانت المنارة التي لا زلنا نهتدي بنورها في طريقنا الى فلسطين.. وقد ابينا في الجبهة الديمقراطية الا ان تكون البداية من هنا ولنؤكد اننا ما زلنا على العهد باستمرار النضال وبحفظ تراث الشهداء الذي استشهدوا من اجل حقوق شعب فلسطين..
واشار الى ان ما قام ويقوم به الاحتلال الاسرائيلي من جرائم قتل واعتقال واسعة، تشكل خرقا لكل المواثيق الدولية وجرائم حرب موصوفة، معتبرا ان انضمام فلسطين الى الاتفاقات والمعاهدات الدولية يجب ان يصب في خانة توفير الحماية للأسرى ولكل الشعب والعمل على وضع اسرائيل ومجرميها امام الملاحقة القانونية، مؤكدا رفض الابتزاز المالي والسياسي الذي تمارسه الإدارة الامريكية في اطار سعيها لتصفية القضية الفلسطينية خلصة حق العودة. مجددا رفض الجبهة لكل الضغوط التي تمارس على الشعب الفلسطيني للتخلي عن اسراه وشهداءه..
ودعا قيادة السلطة ومنظمة التحرير الى تحمل مسؤولياتها الوطنية لجهة استعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام في اطار استراتيجية نضالية جديدة تقطع بشكل كامل مع اتفاق اوسلو خاصة وقف التنسيق الامني والغاء اتفاق باريس الاقتصادي وسحب الاعتراف بإسرائيل وفقا لقرارات المجلسين الوطني والمركزي..
وعلى المستوى المحلي وإذ هنأ لبنان بتشكيل الحكومة، فقد دعا الى اعادة الاعتبار للعلاقة الاخوية اللبنانية الفلسطينية عبر اقرار الحقوق الانسانية خاصة حق العمل والتملك وادخال مواد الاعمار الى المخيمات وغيرها من المشاكل التي تحتاج الى معالجات جديه قبل ان تستفحل وتطال بسلبياتها الجميع.. مجددا و العمل من اجل تعزيز حالة الامن والاستقرار في المخيمات..و عدم ادخالها في التجاذبات لما لها من انعكاسات على قضيتنا الوطنية

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين فرع عين الحلوة

 

قد يعجبك ايضا