يعاني للتركيز بالاجتماعات ولا يكترث بتفاصيل السياسة.. أسوأ أسرار رئاسة ترامب

يعاني للتركيز بالاجتماعات ولا يكترث بتفاصيل السياسة.. أسوأ أسرار رئاسة ترامب

أظهرت وثائق كشفها موقع “vanityfair” الأميركي أسوأ أسرار رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة.

وقال الموقع إن ذلك السر هو “كسل ترامب الاستثنائي”، مضيفا أن “الزعيم الحالي للعالم الحر يقضي معظم وقت فراغه في التغريد، ودعوة الأصدقاء، ومشاهدة قناة فوكس نيوز”.

وتابع الموقع بأنه “من أيامه الـ745 في منصبه، أمضى ترامب 222 يوما في الاسترخاء في العقارات التي تحمل علامة ترامب و168 يوما في لعب الغولف”.

وأوضح أنه “وفقا لشهادة العديد من موظفي وست وينغ، فإن ترامب يعاني من أجل التركيز في الاجتماعات، ويتجاهل إلى حد كبير الملخص الاستخباراتي، ولا يكترث في تفاصيل السياسة.

ووفقا لمساعد البيت الأبيض السابق كليف سيمز، فقد نهض ترامب وتجول بعيدا بينما كان بول ريان في المكتب البيضاوي يشرح مشروع قانون الرعاية الصحية الجمهوري، مشيرا إلى أنه “بينما كان ريان لا يزال يتحدث، سار ترامب في القاعة إلى غرفة الطعام الخاصة به، ثم فتح التلفزيون”.

وكشف الموقع أن ترامب عمل فقط 60% من الوقت المفترض أن يعمله داخل مكتبه فيما يسمى “الوقت التنفيذي” خلال الشهور الثلاثة الأخيرة.

وأوضح أن ترامب عمل 297 من إجمالي 503 ساعات على جدوله الرئاسي منذ 7 تشرين الثاني 2018، وتم تصنيفها على أنها “وقت رئاسي”، قضى نحو 77 ساعة في الاجتماعات – و(51 ساعة) في السفر و(39 ساعة) في تناول الغداء.

وأضاف أن الرئيس الأميركي عادة ما يعقد اجتماعات “مرتجلة” أو يتحدث هاتفيا مع رؤساء الدول خلال فترات “الوقت التنفيذي”، وفي بعض الأحيان لمنع تسريب مضمون هذه المكالمات.

بدورها، دافعت مادلين وسترهوت، المستشارة القريبة من ترامب في البيت الأبيضعن رئيسها وقالت إن: “تسريب جدول الأعمال اليومي سوء استغلال معيب للثقة”.

وأضافت في تغريدة على “تويتر”: “ما لم يتطرقوا إليه هو مئات الاتصالات واللقاءات التي يجريها أو يشارك فيها يوميا. هذا الرئيس يعمل بشكل شاق لخدمة الأمريكيين أكثر من أي رئيس آخر خلال التاريخ الحديث”.

قد يعجبك ايضا