• مطبخ
  • مقهى
  • رياضة
  • منوعات
  • أنشطة
  • مجتمع
  •  فـن 
  • أخبار
  • Loading...
     
         الرئيسية       عن صيدا اليوم      ارسل خبر       اتصل بنا      للإعلان      
    wadi-achmoun-restaurant
    gamloush 50%-sale
    Enter
    160×137
    160×230
    160×347


    بريطانيا: عاصفة «ممارسات لا أخلاقية» داخل حمّام تركي



    قررت السلطات الانكليزية إغلاق واحد من حمامات الرجال التركية بحجة ضيق المال. لكن اتضح أن الشكاوى عن ممارسات مخلة بالآداب هو ما دفع بالحكومة الى اتخاذ هذا القرار.

    لندن: تشتهر مدينة هاروغيت في مقاطعة نورث يوركشاير الانكليزية بجمال طبعي ومعماري جعلها قبلة للسياح الذين يقصدون حمّاماتها «التركية» الطبيعية بشكل خاص. ويذكر أن تاريخ العيون الطبيعية بهذه المدينة يعود الى القرن السادس عشر، وشيدت حمامتها في العهد الفيكتوري وافتتحت للجمهور العام 1897. وهي تعد بين سبع مجموعات من نوعها هي الفيكتورية الوحيدة الباقية اليوم في عموم بريطانيا.

    لكن سلطات المدينة سارعت الى احتواء ضرر هائل أطل برأسه بعدما نما الى علمها أن الحمامات المخصصة للرجال تشهد «ممارسات لا أخلاقية». وربما كان بحد ذاته ليس بالخطورة التي تحدو بالصحافة البريطانية لتداول النبأ لولا أنه اكتسب بعدا خطيرا آخر، وهو أن المسؤولين حاولوا مواراته خوفا على سمعة المدينة التاريخية.

    وكان مجلس المدينة البلدي قد أعلن الشهر الماضي أنه بصدد إغلاق الحمامات الرجالية (هناك النسائية فقط والمختلطة أيضا) اعتبارا من يناير / كانون الثاني المقبل، وعزا هذا الى الضائقة المالية العامة وصعوبة التمويل في الوقت الحالي. لكن مسؤولا بالمجلس اعترف أخيرا بقوله إن هذا ليس هو السبب الحقيقي وإنما الحرص على تدفق السياح.

    ومن جهتها قالت مسؤولة الثقافة لدى مجلس الوزراء إن القرار تأتى بعد الشكوى مما أسمته «ممارسات غير لائقة» يقوم بها الزوار وأن الحديث عن ضائقة مالية ما هو الا غطاء قُصد به حماية سمعة المدينة. وأقرت بأن الشكاوى نفسها ليست جديدة وإنما تمتد الى سنوات عدة خلت.

    وأضافت قولها إنها احيطت علما بالأمر منذ يونيو / حزيران أو يوليو / تموز الماضيين، بعيد تعيينها مسوولة عن الشؤون الثقافية لدى مجلس الوزراء. فأمرت على الفور بالتحقيق في الأمر وتسلمت، تاليا، تقريرا يوصي بإغلاق الحمام اعتبارا من يناير 2012.

    واتضح أن التقرير خيّر المسؤولة بين إعلان السبب الحقيقي وراء القرار أو التغطية عليه من أجل إنقاذ سمعة المدينة ومداخيلها السياحية المهمة، فقررت لصالح هذا الأخير. وقالت: «القرار الذي اتخذته (التكتم على السبب الحقيقي) كان ويظل صائبا. سمعة هاروغيت وأهميتها السياحية تطغى ولا شك على سائر الاعتبارات الأخرى».

    يذكر أن حمامات هاروغيت التركية (التي كانت تسمى «الحمامات الملكية» سابقا) صُنّفت ضمن الأفضل في العالم بأسره من جانب مجلة «غود هاوسكيبينغ»، والأفضل على الإطلاق في بريطانيا بواسطة «سبا ترافيل» وهي إحدى الشركات الكبرى المعنية بتسهيل السفر خاصة على الطلاب والشباب.

    (إيلاف)

     

  •  آدم طفل فلسطيني ينتظر قلباً صناعياً ليستكمل الحياة
  •  آية حجازي تلتقي ترامب بعد 3 سنوات من السجن
  •  "آية" مهندسة لبنانية بين أقوى نساء العالم.. تعرفوا إليها
  •  أب مصري يعرض أسرته للبيع في ميدان التحرير احتجاجاً على الفقر
  •  أب يعرض ابناءه للبيع امام مجلس النواب الأردني!
  •  أبوهشيمة يكشف كواليس انفصاله عن هيفاء وهبي
  •  أجبرت ابنتيها على ممارسة الدعارة… فوقعت في قبضة الأمن
  •  أجمل جدّة في العالم ..جمال على جمال
  •  أجمل طبيبة في العالم لبنانية؟
  •  أجواء مطعم "جار البحر" تشعل مدينة صيدا
  • Sidon lady seas
    alqarya-sarafand-every-sunday-open-buffet
    saida country club
    ISSA Palace Hotel Jezzine Sfaray
    The Institute of Saidun
    180×137
    3
    180×137
    تابعونا عل facebook
    180×137
    تابعونا على twitter
    180×347
    wotar
    صيدا لبنان
    180×700